حقائق وأرقام

حول موضوع التخصيب الاصطناعي

في عام 1978، وُلدت لويز براون؛ وهي أول طفلة ولدت من عملية تلقيح صناعي، في بريطانيا العظمى. وفي ربيع عام 1982، وُلد، أوليفر؛ أول طفل ألماني من عملية الإخصاب في المختبر (IVF) في مستشفى الجامعة في إرلانجن. ومنذ ذلك الحين، وُلد 100.000 طفل في ألمانيا بعمليات التلقيح الاصطناعي، وهناك 3 ملايين طفل ولدوا بالطريقة نفسها في جميع أنحاء العالم. إذ تم إنشاء نحو 120 مركزًا للإخصاب في المختبر (IVF) في ألمانيا.

وجديرٌ بالذكر أن معدل المواليد في ألمانيا كان منخفضًا جدًّا منذ عقود، إذ بلغ 1.4 طفل لكل امرأة. ويريد الألمان بالفعل المزيد من الأطفال (في نهاية الثمانينيات، أصبحت النسبة طفلين لكل امرأة). وأسباب هذا التناقض متعددة. ففي نهاية المطاف، ذكر 34 بالمائة من أولئك الذين ليس لديهم أطفال أنهم كانوا يرغبون بالفعل في إنجاب أطفال، إلا أنهم فشلوا في تحقيق الحمل. وبشكل عام؛ فإن 30 في المائة من السكان الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و59 عامًا ليس لديهم أطفال، لكن من بينهم هناك ثمانية بالمائة فقط لا يريدون صراحةً إنجاب أطفال أو لم يرغبوا في ذلك مطلقًا. هذه نتيجة استطلاع رأي تمثيلي أجراه معهد Allensbach للتنظير الديموغرافي.

وبحسب هذا الاستطلاع، يرى 54٪ من الذين شملهم الاستطلاع أيضًا، أن خصوبة السيدات لا تتناقص إلا بدءًا من سن الأربعين. وفي الواقع، تقل احتمالية الحمل على الأقل اعتبارًا من سن الثلاثين.

لذا؛ فإن 52 بالمائة فقط من الأزواج الذين ليس لديهم أطفال والذين لا يستطيعون إنجاب أطفال حاليًّا، استشاروا الطبيب. والسيدات اللاتي يرغبن في إنجاب الأطفال ويواجهن صعوباتٍ في الإنجاب، مطلعاتٌ جيدًا على الخيارات المتاحة لهنَّ.

إذ إن 93 بالمائة منهن سمعوا عن الإخصاب خارج الجسم (مقارنةً بنسبة 84 بالمائة فقط من إجمالي السكان)، إذ يربط غالبية الخاضعين للاستبيان تلقائيًّا مصطلح "التلقيح الاصطناعي" بالأشياء الإيجابية. ويرى واحدٌ من بين كل خمسة مشاركين، أن التلقيح الاصطناعي "أمر طبيعي تمامًا في الوقت الحاضر".

إذ إن واحد بالمائة من العدد البالغ نحو 700.000 مولود جديد في ألمانيا كل عام، مولودون نتيجة التلقيح الاصطناعي. وهذا يضاهي 7000 طفل لم يكن من الممكن ولادتهم بطريقة أخرى. ومع ذلك، يمكن تحقيق المزيد! في عام 2003 - قبل فترة وجيزة من قيام شركات التأمين الصحي القانوني في ألمانيا بتحديد مساهمتها إلى نصف التكلفة لثلاث محاولات - كانت حصتها في بلدنا 2.6 بالمائة. ومحتلة الصدارة المطلقة في أوروبا هي الدنمارك. إذ إن 4 من كل 100 طفل حديث الولادة وُلد عن طريق الإخصاب في المختبر (IVF).

Quelle: Befragung des Instituts für Demoskopie Allensbach von Ende 2006, basierend auf 3496 mündlich-persönlichen Interviews in der für das Thema Reproduktionsmedizin bedeutendenAltersgruppe der 25- bis 59-Jährigen